sliderأمريكافيروس كورونا

هل تنبأ أمريكي بفيروس كورونا قبل 40 عاماً؟

دبي – مصادر نيوز

كتاب “عيون الظلام” للأديب الأمريكي “دين كونتز” شغل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، نظرا إلى أن مؤلفه تنبأ فيه قبل 40 عاما بأنّ “مرضاً مصدره مدينة ووهان الصينية سينتشر في المستقبل بسبب مختبر عسكري خارج المدينة أنتج فيروس لاستخدامه كسلاح بيولوجي، لكنه انتشر في ووهان بالخطأ، ومنها انتشر في العالم”، وفقا للنهار اللبنانية.

ولكن كونتز كتب عن فيروس خيالي بمثابة “سلاح بيولوجي” في روايته، وسمّاه “ووهان- 400″، وووهان هي المدينة الصينية التي انتشر منها فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) ، إلا أن فيروس ووهان- 400 في الرواية يختلف كليا عن فيروس كوفيد- 19 الحالي.

وأيضًا كونتز سمّى الفيروس أولا، في الطبعة الأولى للكتاب، عام 1981، غوركي-400 نسبة الى مدينة غوركي في روسيا، قبل ان يستبدله بعد أعوام بووهان-400، نسبة إلى مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي فيروس كورونا المستجد.

1-ما هذا الكتاب؟

The Eyes of Darkness (عيون الظلام) عنوان رواية إثارة من تأليف الكاتب الأميركي دين كونتز Dean Koontz، صدرت في 10 ايار 1981. “انها قصة امرأة، تينا إيفانز، فقدت ابنها داني في حادث عندما كان في رحلة مع فرقته الكشفية. وبعد عام، كان لدى تينا سبب للاعتقاد بأن الحادث لم يحصل كما تمّ زعمه، وأن ابنها حيّ، ومحتجز ضد إرادته، وهو في أمس الحاجة إليها”، وفقا لما كتبه كونتز عام 2010 عن الرواية. “رحلة مرعبة تقود الأم من الأضواء الساطعة في لاس فيغاس إلى الظلال الباردة في مرتفعات سييرا، حيث تكتشف سرًا رهيبًا”.

2-ماذا تقول الرواية عن فيروس ووهان- 400؟

يتبين من قراءة الكتاب، ان Wuhan-400/ ووهان- 400 سلاح بيولوجي جديد تم تطويره خلال عقد من الزمن.

يسمّى ووهان- 400، لأنه تمّ تطويره في مختبرات RDNA الخاصة (بالصينيين) خارج مدينة ووهان. وهو السلالة الـ400 من الكائنات الحية المجهرية قابلة للحياة من صنع البشر، والتي تمّ صنعها في مركز الابحاث هذا. ووهان- 400 لا يصيب سوى البشر. واي كائن حي آخر لا يمكن ان يحمله.

لا يمكن لفيروس ووهان- 400 ان يعيش خارج جسم الإنسان أكثر من دقيقة. وهذا يعني أنه لا يمكن ان يلوث في شكل دائم الأشياء أو أماكن بأكملها، كما يحصل مع الجمرة الخبيثة (الانتراكس) وغيرها من الكائنات الحية المجهرية الفتاكة.

مع وفاة المضيف، يموت ووهان- 400 الذي كان في داخله بعد فترة قصيرة، بمجرد انخفاض درجة حرارة الجثة أكثر من 86 درجة فهرنهايت. معدل الوفيات من جراء ووهان- 400 هو مئة في المئة. ومن المفترض الا يبقى أحد على قيد الحياة بعد الاصابة به.

3- استنتاج يدحض الكلام على تنبؤ كونتز

بإجراء مقارنة ببين فيروس كورونا المستجدّ كوفيد- 19، وفيروس ووهان- 400 في الرواية، لا نجد تشابه بين الاثنين.

فبخلاف ووهان- 400 الذي تم تصميمه في مختبر “خارج ووهان”، فإن فيروس كوفيد-19 ليس من صنع البشر او صُمِّم في مختبر. ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن أستاذ البيولوجيا الكيميائية في جامعة روتجرز Rutgers ريتشارد إبرايت Richard Ebright، إنه “لا يوجد شيء على الإطلاق في تسلسل الجينوم لهذا الفيروس ما يشير إلى أن الفيروس تم تصميمه” (في مختبر). واضاف: “احتمال أن يكون هذا الفيروس سلاحًا بيولوجيًا أُطلق عمداً، مستبعد في شكل يقين”.

وفقا للمعطيات، ظهر فيروس كورونا المستجدّ، للمرة الأولى، في سوق محلية للأسماك والحيوانات البحرية في ووهان الصينية. ورجّحت السلطات الصينية أن “هذا الفيروس ينتمي إلى عائلة فيروسات كورونا، وهي عائلة من الفيروسات تتكون من ستة أنماط تنتقل عدواها بين البشر حتى الآن. وبانضمام الفيروس الجديد يصبح عددها سبعة”.

وبخلاف ووهان- 400 الذي لا يمكن ان يعيش خارج جسم الإنسان أكثر من دقيقة، فإن ما لدينا عن فيروس كوفيد، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، هو انه “لا يُعرف على وجه اليقين فترة بقائه حياً على الأسطح. لكن يبدو أنه يشبه في ذلك سائر فيروسات كورونا. وتشير الدراسات إلى أن فيروسات كورونا (بما في ذلك المعلومات الأولية عن الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19) قد تبقى حية على الأسطح لبضع ساعات أو لأيام عدة. وقد يختلف ذلك باختلاف الظروف (مثل نوع السطح ودرجة الحرارة أو الرطوبة البيئية)”.  بالنسبة الى “فترة حضانة” الفيروس، فإنها تراوح بين يوم واحد و14 يوماً، وعادة ما تستمر خمسة أيام، وفقا للمنظمة.

4-عامل حاسم آخر يبدّد الآمال

إن راوية كونتز تنبؤ حقيقي لانتشار فيروس انطلاقا من ووهان. والدليل هو الطبعة الاولى للرواية الصادرة عام 1981، اي قبل 39 عاما، اذ يتبين ان “الروائي اعتمد فيها تسمية غوركي- Gorki-400، نسبة الى مدينة غوركي الروسية”. لكنه “استبدل” في طبعات لاحقة هذه التسمية بووهان- 400.

ولكن ما الذي دفع كونتز الى اعتماد تسمية أخرى للفيروس؟

في تحليل نشره موقع “ساوث شينا مورنينغ بوست” (هنا)، جاء تغيير الاسم من غوركي-400 الى ووهان-400 عند اعادة إصدار طبعة جديدة من الكتاب عام 1989. هذا التاريخ “مهم”، وفقا للمصدر، اذ ان “عام 1989 شهد نهاية الحرب الباردة. ومع انهيار الاتحاد السوفيتي، لم تعد روسيا شيوعية”.

في ظل هذه التغييرات، أيقن المؤلف الاميركي ان “القاء اللوم على روسيا لم يعد يتماشى مع التطورات السياسية العالمية، وان كتابه عيون الظلام بات يحتاج الى شرير جديد”، وفقا للموقع. والصين كانت الاختيار الأفضل لهذا الدور يومذاك، نظرا الى انه يتماشى مع تنامي مخاوف أميركية من تهديد صيني آت من شرق آسيا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Optimized with PageSpeed Ninja