sliderأهم الأخباراقتصاد وأعمالطاقةمصر

مصر توقع عقد تنفيذ محطة لتوليد الكهرباء من الرياح باستثمارات 4.3 مليار جنيه

المشروع سيتم إنشاؤه بالساحل الغربي لخليج السويس بمحافظة البحر الأحمر

القاهرة – مصادر نيوز

شهد محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري، توقيع عقد تنفيذ مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 250 ميجاوات بخليج السويس بين كل من هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة وتحالف شركة فيستاس (إيطاليا- فرنسا- شيلي).

وأوضح محمد شاكر، في بيان صادر اليوم الثلاثاء، أن العقد يتضمن تنفيذ مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 250 ميجاوات بخليج السويس، والذي يعد أحد أكبر مشروعات طاقة الرياح في مصر.

وأشار إلى أنه سيتم إنشاؤه في الأرض المخصصة لصالح الهيئة بالساحل الغربي لخليج السويس بمحافظة البحر الأحمر، والتي تتميز بارتفاع سرعات الرياح فيها.

وأضاف أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تبلغ نحو 228 مليون يورو، بما يعادل نحو 4.3 مليار جنيه، يتم تمويلها من خلال اتفاقية المظلة بين مصر والشركاء الأوربيين (الوكالة الفرنسية للتنمية والاتحاد الأوربي وبنك الاستثمار الأوربي وبنك التعمير الألماني) والصادر بشأنها القرار الجمهوري رقم 143 لسنة 2017، والمصدق عليها من مجلس النواب بتاريخ 5 يوليو 2017.

ومن المخطط الانتهاء من تنفيذ المشروع وتشغيله وربطه بالشبكة الكهربائية في مدة 35 شهراً.

وبحسب البيان، من المتوقع أن يصل إنتاج الطاقة الكهربائية سنوياً إلى 840 جيجاوات/ ساعة، تسهم في توفير نحو 175 ألف طن بترول مكافئ سنوياً، وتحد من انبعاث 475 ألف طن ثاني أكسيد الكربون سنويا، علاوة على توفير فرص عمل بنحو 4000 فرصة عمل مؤقتة أثناء مرحلة التنفيذ و100 فرصة عمل دائمة طوال فترة عمر المشروع 20 سنة.

ولفت إلى أن القطاع تمكن خلال السنوات الخمس الماضية من إضافة قدرات كهربائية أكثر من 28 ألف ميجاوات، إلى جانب العمل على رفع كفاءة الشبكات من خلال خطة متكاملة لتحسين وتطوير شبكات نقل الكهرباء بما في ذلك محطات المحولات على الجهد الفائق ومراكز التحكم، وكذلك تطوير وتحديث شبكات توزيع الكهرباء.

كما نوه بأنه بلغت القدرات المركبة من الطاقات المتجددة نسبة 20% من الحمل الأقصى منتصف عام 2020 والتي كان مستهدفاً الوصول إليها بحلول عام 2022.

وفي إطار تنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، تم بالتعاون مع أحد بيوت الخبرة العالمية وضع استراتيجية للمزيج الأمثل فنياً واقتصادياً للطاقة فى مصر والتي تتضمن تعظيم مشاركة الطاقة المتجددة فى مزيج القدرات الكهربائية.

وأوضح شاكر أنه استناداً إلى نتائج هذه الاستراتيجية، يمكن أن تصل الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقات الجديدة والمتجددة إلى أكثر من 42 بالمائة في عام 2035.

وبين أن القطاع نجح في الحصول على عروض بسعر تنافسي أقل من 2.5 سنت للكيلوات ساعة للطاقة المنتجة من محطات الطاقة الشمسية ونحو 3 سنتات للكيلوات ساعة للطاقة المنتجة من مزارع الرياح.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Optimized with PageSpeed Ninja