sliderأهم الأخباراقتصاد وأعمالمصر

المصرية للاتصالات تنفي تلقيها أيّ عروض من فودافون أو الاتصالات السعودية

الشركة المصرية للاتصالات لم تحدد المسار النهائي الذي ستتخذه

القاهرة – مصادر نيوز

أكدت الشركة المصرية للاتصالات (ETEL)، أنها لم تتلقَ أيّ عروض من طرفي الصفقة بين مجموعة فودافون وشركة الاتصالات السعودية، مؤكدة عدم اطلاعها على تفاصيل المناقشات وبنود التفاوض بين الطرفين.

صفقة محتملة

وأوضحت الشركة المصرية للاتصالات في بيان صادر اليوم الأحد، أنها ليست في وضع أن تعلق على الأخبار الإعلامية أو التصريحات المنشورة اليوم، لافتة إلى أن أيّ إشارة ضمنية إلى وجود أيّ دور للشركة المصرية للاتصالات في مساعدة شركتي فودافون العالمية والشركة السعودية للاتصالات لإتمام الصفقة، غير واضح ولا أساس له.

وذكرت الشركة: “إلحاقاً للبيانات التي أصدرتها الشركة المصرية للاتصالات بشأن اعتزام مجموعة فودافون العالمية التصرف في حصتها في شركة فودافون مصر، وتأكيدنا على متابعة الصفقة المحتملة عن كثب ودراسة الخيارات المتاحة لنا في هذا الشأن، قد نما إلى علم الشركة المصرية للاتصالات اليوم انتهاء صلاحية مذكرة التفاهم بين مجموعة فودافون العالمية وشركة الاتصالات السعودية وعدم تجديدها من مصادر إعلامية متعددة”.

وتابعت” “أنه بناءً عليه فإن الشركة المصرية للاتصالات لم تحدد المسار النهائي الذي ستتخذه في هذا الشأن والذي قد يعتمد على بنود أي عرض قد يقدم لها في هذا الشأن، ونؤكد أن مجلس إدارة شركة المصرية للاتصالات، طبقاً لالتزاماته القانونية، سيتخذ قراراته دائماً بناءً على مصلحة الشركة ومساهميها واتباع الخيارات التي تساهم في تعظيم مصالحهم”.

وذكرت شركة المصرية الاتصالات قد قامت بدراسة مستفيضة لجميع الخيارات المتاحة لها وقامت أيضاً بدراسة وتحليل حقوقها طبقاً للاتفاقات المبرمة والقوانين المطبقة.

خيارات استراتيجية

وأكدت الشركة المصرية الاتصالات قدرتها في تنفيذ عدد من الخيارات الاستراتيجية مع الحفاظ على مصالح الشركة ومساهميها وتشمل تللك الخيارات دون حصر الاتي: ممارسة حق الشفعة المكفول لها طبقاً لاتفاق المساهمين المبرم مع مجموعة فودافون العالمية والنظام الأساسي لشركة فودافون مصر، النظر في قبول أيّ عرض شراء إجباري وفقاً للباب الثاني عشر من اللائحة التنفيذية لقانون سوق رأس المال رقم 95 لسنة 1992 الخاص بعروض الشراء بقصد الاستحواذ والمؤكد بموجب خطاب الهيئة العامة للرقابة المالية في هذا الشأن، علاوة على أيّ حقوق أخرى متاحة للشركة المصرية للاتصالات طبقاً للقوانين المصرية ذات الصلة واتفاق المساهمين.

يشار إلي أن الشركة حققت أرباحاً بلغت 2.059 مليار جنيه خلال الستة أشهر الأولى من 2020، مقابل أرباح بلغت 2.12 مليار جنيه في الفترة المقارنة من 2019.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال الفترة بنسبة 18%، إلى 14.94 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 12.69 مليار جنيه في النصف المقارن من العام الماضي.

وخلال الربع الثاني من 2020 بلغت أرباح الشركة 746 مليون جنيه، مقابل أرباح بلغت 512 مليون جنيه بالربع المقارن من 2019، بارتفاع 46%.

وعلى مستوى الأعمال المستقلة، بلغت أرباح الشركة النصفية 987.2 مليون جنيه، مقابل أرباح بلغت 5.03 مليار جنيه في النصف الأول من العام الماضي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Optimized with PageSpeed Ninja